معبد الكرنك في مصر

معبد الكرنك

يُعد معبد الكرنك في مدينة الأقصر أكبر معبد أثري يمثل الإنجاز المشترك لأجيال متعاقبة من البنائين المصريين القدماء. يتكون معبد الكرنك من ثلاثة معابد رئيسية، ومجموعة معابد صغيره، وعدة معابد خارجية. تعد قاعة الأعمدة Hypostyle Hall واحدة من أشهر الهياكل في مجمع معابد الكرنك، حيث تبلغ مساحتها 5000 متر مربع، وتضم 134 عموداً ضخماً موزعين على 16 صفاً.

أعمدة معبد الكرنك
أعمدة معبد الكرنك

بناء معبد الكرنك

بُني معبد الكرنك باستخدام الحجر الجيري، اعتاد المصريون القدماء على حشو الصروح والمعابد ببقايا الحجارة، مثل الملك حور محب الذي ملأ الصروح الثلاثة التي قام ببناءها ببقايا أحجار معبد آتون الذي شيده أخناتون بعد أن هدمه حور محب. يحيط بمعبد الكرنك سور ضخم من الطوب اللبن، ويُحيط به مرفأ من جهة الغرب، ويحيطه من الشرق والجنوب والغرب البحيرة المقدسة، والتي لم تجف حتى الآن منذ 3000 عام. يؤدي طريق الكباش إلى معبد الكرنك، ويطلق عليه أيضاً طريق الإله، وسُمي بطريق الكباش نظراً لتماثيل الكباش التي وضعت على طول الطريق.

تعامد الشمس على تمثال آمون في معبد الكرنك
تعامد الشمس على تمثال آمون في معبد الكرنك

يضم معبد الكرنك عشرة صروح، الصرح الأول هو المدخل الرئيسي للمعبد، ثم فناء يضم عدة تماثيل للإلهة الفرعونية “سخمت” التي تُصور على هيئة سيدة برأس لبؤة، وهي أيضاً صورة من صور الإلهة موت، وصولاً إلى فناء آخر يضم أعمدة كبيرة، ثم صالة الأساطين، يليها قدس الأقداس.​ كما يضم معبد الكرنك مسلة مصنوعة من الجرانيت الخالص يزينها هرم معدني في قمتها، ونقوش لبعض النصوص القديمة تحكي عن عظمة إله الشمس رع.

مسلة معبد الكرنك
مسلة معبد الكرنك

تاريخ معبد الكرنك

شُيد معبد الكرنك في الفترة من 1971 إلى 1926 قبل الميلاد، بأمر من الملك سنوسرت الأول أحد ملوك الدولة الوسطى، واستمرت عمليات توسعة وبناء المعبد حتى العصر البطلمي. وقد بُنى معبد الكرنك بهدف عبادة الثالوث الإلهى عند الفراعنة آمون رع، وزوجته موت، والابن خونسو، وقد كُرس لكل منهم معبداً خاصاً ضمن مجمع معابد الكرنك.

اكتشف المزيد
تعليقات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط Cookies لتحسين تجربة الاستخدام. قبول سياسة الاستخدام والخصوصية