مسجد ابن طولون في مصر

مسجد ابن طولون

يُعد مسجد ابن طولون واحداً من أقدم المساجد في القاهرة والعالم، والذي تم بناؤه في عام 876 ميلادياً، بأمر من حاكم مصر العباسي أحمد بن علين. يتكون المسجد من فناء واسع، وقاعة مغطاة، ومئذنة على الطراز العباسي تتميز بدرج خارجي حلزوني يشبه المئذنة الشهيرة في سامراء. نظراً لقيمته الأثرية، تم اختيار مسجد ابن طولون لتصوير أجزاء من فيلم جيمس بوند The Spy Who Loved Me.

مسجد ابن طولون من الداخل
مسجد ابن طولون من الداخل

بناء مسجد ابن طولون

تم بناء مسجد ابن طولون على الطراز السامري الذي كان شائعاً في العصر العباسي. وقد صممه المهندس المعماري المصري الشهير سعيد بن كاتب الفرغاني، وهو مسيحي أرثوذكسي، ونفس المهندس الذي صمم مقياس النيل. تم بناء المسجد حول صحن به قاعة واحدة مغطاة من كل جانب من الجوانب الأربعة. وكان المسجد يضم نافورة مياة تتوسط الصحن، تغطيها قبة مذهبة تدعمها عشرة أعمدة رخامية، وحولها 16 عموداً رخامياً، ورصفاً من الرخام. وكان تحت القبة حوضاً كبيراً من الرخام قطره أربعة أذرع. وأضيف سبيل مياه مميز ذو قبة عالية في الفناء المركزي في نهاية القرن الثالث عشر على يد السلطان المملوكي لاجين بدلاً من النافورة.

تاريخ مسجد ابن طولون

تم بناء مسجد ابن طولون بأمر من حاكم الأسرة الطولونية أحمد بن طولون حاكم مصر العباسي (868 – 884) والذي اتسمت فترة حكمه بالاستقلال الفعلي. وقد تم استخدام المسجد لعدة أغراض، حيث كان الهدف من بناءه أن يكون النقطة المحورية لعاصمة ابن طولون، والتي كانت بمثابة مركز إدارة الأسرة الطولونية. وكان المسجد في الأصل متصلاً بقصر ابن طولون، وكان الباب المجاور للمنبر يسمح له بالدخول المباشر إلى المسجد. وفي القرن الثاني عشر، تم استخدام المسجد كمأوى للحجاج من شمال إفريقيا العابرون إلى الحجاز.

اكتشف المزيد
تعليقات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط Cookies لتحسين تجربة الاستخدام. قبول سياسة الاستخدام والخصوصية